عربي
Tuesday 25th of July 2017
code: 88318
بشیر سلیم

ولد عام 1976م بجزیرة الموزمبیق، ونشأ فی بیئة تعتنق المذهب الشافعی، فسار على نهج الآباء منتمیاً لهذا المذهب، واصل دراسته إلى حدّ الثانویة، ودرس القرآن والتفسیر، ثم بادر بعد ذلک إلى سلک التعلیم، فحمل على عاتقه مهمة تدریس الأطفال فی منطقته.
شاءت الأقدار الإلهیة التی رعته بألطافها منذ صغره أن ینبثق نور المعرفه فی قلبه لینتمی إلى مذهب أهل البیت (علیهم السلام) عن بصیرة وفهم وإدراک فی " موبوتو " ببلده موزمبیق عام 1994م. (1)
بشیر سلیم

زیارة القبور وآثارها التربویة:
تبدأ رحلة الأخ بشیر العقائدیة من زیارته فی أحد الأیام للقبور، حیث قصدها لما فیها من آثار تربویة وأخلاقیة تبعث الإنسان إلى تغییر منهجیة سلوکه حین یرى ضیق وظلمة منزله الأخیر الذی سوف یسکن فیه، فیرق عندها قلبه ویتذکر الآخرة.
وفی ذلک الموقف وفی مثل تلک الأجواء الملیئة بالعبر والموعظة شاءت، العنایة الربانیة بألطافها أن تفتح له نافذة النور.
فیقول الأخ بشیر: " عندما کنت فی المقبرة أقبل جمعٌ یحملون على أکتافهم جنازة، تحیطهم هالة من اللوعة والأسى والحزن، حتى جاؤوا بها إلى حفیرة قد أُعدّت من قبل، فوقفت عند ذلک القبر منکسراً باکیاً، حتى اعترتنی حالة من الکآبة لما شاهدت من منظر إنزال الجنازة فی القبر وتسویة التراب علیها، فراجعت فی تلک اللحظة نفسی وفکرت فی أمری فشعرت بالندم على کل لحظة أضعتها فیما سبق من عمری، وتسویلی لنفسی وعدم اهتمامی بآخرتی، فبکیت على نفسی واستغفرت ربّی من سوء فعلی، وعزمت على إصلاح أمری وتطهیر سریرتی ".
ویواصل بشیر حدیثه قائلاً: " وبینما أنا فی تلک الحالة إذ طلب أحد المرافقین للجنازة من الحضور مراعاة الهدوء لیشرع بتلقین المیّت، فانتبهت إلیه وبدأت أُصغی إلى کلامه بوعی وتدبّر، فبدأ الشخص ینادی المیت باسمه وکأنّه یخاطب ضمیری: یا فلان بن فلان! یرحمک الله اُذکر ما خرجت من الدنیا شهادة أنّ لا إله إلاّ الله، وأنّ محمّد عبده ورسوله، وأنّک رضیت بالله ربّاً، وبالإسلام دیناً، وبمحمّد نبیّاً، وبالقرآن إماما(2)
وما أن طرق سمعی هذا الکلام، عزمت من ذلک الحین أن أسلک طریق الجد والاجتهاد، والاهتمام بشؤون دینی، فشرعت من ذلک الیوم بطلب العلم وتلقی المعارف الدینیة، لأرسّخ بذلک معتقدی الذی منه تنبثق فعالی ومنه یتبلور سلوکی، فکان خطاب التلقین دائما یرنّ فی أذنی، وکنت أُردده دوماً لأُذکّر به نفسی لئلا تعود إلى غفلتها مرّة أخرى.

بدایة رحلة البحث:
وبدأت أبحث عن المسائل الدینیة التی جاءت فی التلقین، وهی مسألة التوحید والنبوّة والإمامة، وذلک للمأخذ الذی أخذه ذلک الموقف من نفسی، فشرعت بالبحث والاستقصاء العلمی، وکان لکل مسألة منها وقفة متأنیة، حتى وصلت إلى مسألة القرآن وإتخاذه إماماً لنفسی، فراجعت العدیدة من التفاسیر، وکانت هذه المرحلة من أصعب المراحل فی البحث، وذلک لأنّی واجهت فیها استفسارات وأسئلة کثیرة طفحت فی ذهنی، وکان من أهمها مسألة التأویلات والتف سیر المتعدّده للآیات.

مسألة تأویل القرآن:
ووجدت معظم الفرق تسعى لتطبیق الآیات وفق آرائها وأفکارها، وکل منها یحاول إخضاع القرآن لما یتلائم مع متبنیاته ومعتقداته الخاصة، کما تسعى لتطبیق الآیات ومقاصد القرآن وفقاً لآرائه ومیوله.
وهکذا وجدت معظم الفرق تجرّ الآیات إلى مبتغیاتها، ثم تجتهد لتحیک بعدها المبرّرات وتصوغ الحجج لإثبات ما ذهبت إلیه، من ذلک تجلّى لی أنّ القرآن حمال لوجوه ومعانی متعدّدة، ولایسعه أن یکون لوحده إماماً یصون الأُمة من الانحراف والتفرّق والضیاع، بل لابدّ له من مبیّن ومفسّر الکثیر من آیاته، ویحتاج إلى من یوضّح معانیه ومقاصده ".
فی الحقیقة أنّ مسألة فهم القرآن وتفسیره وتأویله، قضیة أساسیة یتوقف علیها سلامة الفکر الإسلامی وصحة العقیدة، وذلک لأنّ أی إنحراف أو قصور أو تقصیر فی فهم القرآن وإکتشاف الحقائق التشریعیة والعقائدیة المختزنة فیه وإستنباط أحکامه ومفاهیمه، یؤدی إلى الإنحراف والتفرّق وضیاع الأصالة والنقاء الإسلامی.
مهمّة تأویل القرآن بعد الرسول(صلى الله علیه وآله وسلم):
إنّ تفسیر القرآن وتأویله هی من المسائل التی کان الرسول(صلى الله علیه وآله وسلم)یقوم بها فی زمانه، لأنّه لم یکن مجرد تال للقرآن، بل کان یبیّن للناس ما أُنزل إلیهم کما قال تعالى: (وَأَنْزَلْنا إِلَیْکَ الذِّکْرَ لِتُبَیِّنَ لِلنّاسِ ما نُزِّلَ إِلَیْهِمْ وَلَعَلَّهُمْ یَتَفَکَّرُونَ) (3)، وکان (صلى الله علیه وآله وسلم)یدرک کنه أهمیة هذه المسالة ومدى ضرورتها للمجتمع من بعده، کان یحرص على أن لا یترک أُمته من دون قاعدة ترتکز علیها.
ولذا نجده(صلى الله علیه وآله وسلم)قد أکدّ فی مواقف عدیدة على مسألة التمسّک بالعترة وملازمتها للقرآن، کما قال(صلى الله علیه وآله وسلم)فی حدیث الثقلین: " ترکت فیکم الثقلین ما إن تمسکتم بهما لن تضلوا بعدی أبداً، کتاب الله وعترتی أهل بیتی، ولن یفترقا حتى یردا علىَّ الحوض، فانظروا کیف تخلفونی فیهما "(4)، فقرن (صلى الله علیه وآله وسلم) العترة بالقرآن وجعل التمسک بهما عصمة من الضلال، ومعنى ذلک أنّ التمسک بالقرآن دون العترة لایعصم من الضلال، بل یؤدی إلى الوقوع فی الاختلاف والتفرّق والانحراف.
وهذا الحدیث مشهور وصحیح وثابت قد بلغ حدّ التواتر، وأخرجه المحدثون من الفریقین الشیعة والسنّة، ورواه أبناء العامة فی صحاحهم ومسانیدهم عن ما یزید من ثلاثین صحابیاً(5)
ومسألة تلازم القرآن مع العترة من المسائل التی حاول الرسول(صلى الله علیه وآله وسلم)أن یحافظ علیها صیانة للشریعة الإسلامیة من الإختلاف والتمزّق، ولکن المنهجیة التی إتخذها الحکام الذین استولوا على زمام الحکم من رفع شعار " حسبنا کتاب الله "(6) وعزل العترة عن مواقعهم التی عیّنها الله لهم، جعلت المجتمع عرضة للإختلافات، تتلاعب به أمواج الفتن والضلالة، نتیجة ترک السفینة المنجیة التی عینها رسول الله(صلى الله علیه وآله وسلم): " ألا إنّ مَثل أهل بیتی فیکم مثل سفینة نوح من قومه، من رکبها نجا ومن تخلّف عنها غرق "(7)

الطریق الصحیح لسدّ باب الاختلاف:
إذا کان لابد للمسلمین أن یتحرّزوا من الضلال، کان علیهم أنّ یتمسکوا بأهل البیت (علیهم السلام) والقرآن معاً، فإنّ الأمة الإسلامیة لایمکنها البلوغ إلى العزّ والسؤدد والوصول إلى المنازل الرفیعة التی توخاها الإسلام إلاّ بالتمسک بکلا الثقلین.
ومن هنا کان أهل البیت (علیهم السلام) یحاولون دوماً إتمام الحجّة على الناس بتذکیرهم بهذا الأمر، ومثال ذلک کلام الإمام الصادق (علیه السلام) فی المناظرة التی جرت عنده بین هشام بن الحکم والرجل الشامی، حیث سأل هشام الرجل الشامی قائلاً:
" أخبرنی یا هذا! أربّک أنظر لخلقه، أم خلقه أنظر لأنفسهم؟
فقال الشامی: بل ربّی أنظر لخلقه.
قال: ففعل بنظره لهم فی دینهم ماذا؟
قال: کلّفهم وأقام لهم حجّة ودلیلاً على ما کلّفهم به، وأزاح فی ذلک عللهم.
فقال له هشام: فما هذا الدلیل الذی نصبه لهم؟
قال الشامی: هو رسول الله(صلى الله علیه وآله وسلم).
قال هشام: فبعد رسول الله(صلى الله علیه وآله وسلم) من؟
قال: الکتاب والسنة.
فقال هشام: فهل نفعنا الیوم الکتاب والسنة فیما إختلفنا فیه، حتى رفع عنا الاختلاف، ومکّننا من الإتفاق؟
فقال الشامی: نعم.
قال هشام: فلم اختلفنا نحن وأنت، جئتنا من الشام تخالفنا، وتزعم أنّ الرأی طریق الدین، وأنت مقرّ بأنَّ الرأی لا یجمع على القول الواحد المختلفین؟
فسکت الشامی کالمفکّر.
فقال أبو عبد الله (علیه السلام) : مالک لا تتکلّم؟
قال: إن قلت: إنّا ما إختلفنا کابرت، وإن قلت: إنّ الکتاب والسنة یرفعان عنا الاختلاف أبطلت، لأنهمها یحتملان الوجوه، ولکن لی علیه مثل ذلک.
فقال له أبو عبد الله (علیه السلام) : سله تجده ملیّاً!
فقال الشامی لهشام: من أنظر الخلق، ربّهم أم أنفسهم؟
فقال: بل ربّهم أنظر لهم.
فقال الشامی: فهل أقام لهم من یجمع کلمتهم ویرفع اختلافهم ویبیّن لهم حقّهم من باطلهم؟
فقال هشام: نعم.
قال الشامی: من هو؟
قال هشام: أمّا فی ابتداء الشریعة فرسول الله(صلى الله علیه وآله وسلم)، وأمّا بعد النبیّ(صلى الله علیه وآله)فعترته.
قال الشامی: من هو عترة النبیّ القائم مقامه فی حجته؟
قال هشام: فی وقتنا هذا أم قبله؟
قال الشامی: بل فی وقتنا هذا.
قال هشام: هذا الجالس ـ یعنی أبا عبد الله (علیه السلام) ـ الذی تشدّ إلیه الرِّحال، ویخبرنا بأخبار السماء، وراثة عن أبیه عن جدّه.
قال الشامی: وکیف لی بعلم ذلک؟
فقال هشام: سله عمّا بدا لک.
قال الشامی: قطعت عذری، فعلىَّ السؤال.
فقال أبو عبد الله (علیه السلام) : أنا أکفیک المسألة یا شامی، أخبرک عن مسیرک وسفرک، خرجت یوم کذا، وکان الطریق کذا، ومررت على کذا، ومرّ بک کذا، فأقبل الشامی کلّما وصف له شیئاً من أمره یقول: صدقت والله.
ثم قال الشامی: أسلمت لله السّاعة!
فقال له أبو عبد الله (علیه السلام) : بل آمنت بالله الساعة، إنَّ الإسلام قبل الإیمان علیه یتوارثون ویتناکحون، والإیمان علیه یثابون.
قال الشامی: صدقت، فأنا الساعة أشهد أن لا إله إلاّ الله وأنّ محمّد رسول الله، وأنّک وصیّ الأنبیاء "(8)
من هذا یتجلّی لنا أنّ التمسک بالعترة هو الحلّ الوحید لسدّ أبواب الاختلاف، ومنه الاختلاف فی تفسیر القرآن و تأویله.
ولو أخذ علماء الأمة الإسلامیة بمنهج أهل البیت (علیهم السلام) فی التفسیر، والتزموا بالأسس والقواعد والضوابط التی جاء بها أهل البیت (علیهم السلام) فی تفسیر کتاب الله عزّوجلّ، لقدروا أن یؤدّوا التفسیر بدقة وسلامة ولأغنوا بذلک دنیا الإنسانیة بالمعانی والأفکار والأحکام، ولم یقعوا فی الضیاع والتخرّص والقول بالرأی والخضوع لهوى النفس.

حجّیة ظواهر القرآن:
لایخفى أنّ تفسیر الکتاب العزیز وشرح مقاصده وأهدافه، وکشف رموزه وأسراره، لایعنی عدم حجّیة ظواهر القرآن للناس، لأنّ الله سبحانه وتعالى لم یتفرد فی إفهام مقاصده بطریقة خاصة، ولم ینتهج فی بیانه اسلوباً غریباً عن الأذهان، وإنّما کلّم الناس بما یألفون من أسالیب التفهیم والکلام، وإنّ الرسول(صلى الله علیه وآله وسلم) جاء بالقرآن لقومه لیفهموا معانیه ولیدبروا آیاته.
وقد ذم الله سبحانه من یعطّل تفکیره ومن لا یتدبّر القرآن، بقوله تعالى: (أَفَلا یَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ أَمْ عَلى قُلُوب أَقْفالُها) (9)، وقال تعالى: (هذا بَیانٌ لِلنّاسِ وَهُدىً وَمَوْعِظَةٌ لِلْمُتَّقِینَ) (10)، وقال تعالى: (فَإِنَّما یَسَّرْناهُ بِلِسانِکَ لَعَلَّهُمْ یَتَذَکَّرُونَ) (11)، وإلى غیر ذلک من الآیات الدالة على وجوب العمل بما فی القرآن ولزوم الأخذ بما یفهم من ظواهره.
والمهم فی هذه المسألة هو معرفة المحکم والمتشابه، والعام والخاص، والمطلق والمقید، والناسخ والمنسوخ، وقد خصّ الله عزّوجلّ الإحاطة بها حججه وسفرائه فی الأرض، وهم عترة الرسول(صلى الله علیه وآله وسلم) الذین اصطفاهم تعالى لیکونوا ورثة الکتاب وحملة علم الرسول(صلى الله علیه وآله وسلم)، وعناهم بقوله: (هُوَ الَّذِی أَنْزَلَ عَلَیْکَ الْکِتابَ مِنْهُ آیاتٌ مُحْکَماتٌ هُنَّ أُمُّ الْکِتابِ وَأُخَرُ مُتَشابِهاتٌ فَأَمَّا الَّذِینَ فِی قُلُوبِهِمْ زَیْغٌ فَیَتَّبِعُونَ ما تَشابَهَ مِنْهُ ابْتِغاءَ الْفِتْنَةِ وَابْتِغاءَ تَأْوِیلِهِ وَما یَعْلَمُ تَأْوِیلَهُ إِلاَّ اللهُ وَالرّاسِخُونَ فِی الْعِلْمِ ) (12)فالمشکلة فی الأمر هی مسألة المتشابة، التی یتخذها الذین فی قلوبهم مرض فرصة لابتغاء الفتنة وابتغاء تأویله، حیث یقول الإمام الصادق (علیه السلام) فی هذا المجال: " إنّما هلک الناس فی المتشابه، لأنّهم لم یقفوا على معناه ولم یعرفوا حقیقته، فوضعوا له تأویلاً من عند أنفسهم بآرائهم واستغنوا بذلک عن مسألة الأوصیاء "(13)

التحرّر من الانقیاد الأعمى:
یقول الأخ بشیر سلیم بعد خوضه هذه الأبحاث: " إنّ هذه المسألة وفّرت لی بدایة إنطلاقة فی البحث الذی منه غیّرت مسیر إتجاهی العقائدی، ولذلک سافرت إلى العاصمة " موبوتو "، ودخلت مدرسة أهل البیت (علیهم السلام) لأتعّرف بصورة کاملة على مذهب الإمامیة، فتتلمذت على ید أحد المبلغین العراقیین المقیمین فی " موزمبیق " لأجل التبلیغ، وبعد مضی سنة واحدة من البحث والتحرّی والتتبع تبلورت صورة الفکر الشیعی فی ذهنی، بشکل نشأت منها القناعة فی نفسی لدقتها ووضوحها وصدقها، ولم تمض مدّة حتى وجدت قلبی ینبض بمحبّة أهل البیت (علیهم السلام) ، ووجدت لسانی یلهج بذکرهم وفضائلهم ".
ویضیف الأخ بشیر: " بدأت حیاتی الجدیدة بعد ذلک برؤیة ومنهجیة سلوکیة أُخرى تلقیتها من أهل بیت رسول الله (علیهم السلام) ، الذین هم خزنة علم الله، وتراجمة وحیه، وحججه على أرضه.
وهکذا اجتزت عقبات هذه الرحلة الشاقة بعون الله، لأصل فی نهایة المطاف إلى العقیدة الراسخة التی لم أرثها من الآباء ".
المصادر :
1- موزمبیق: تقع فی جنوب شرق افریقیة وتطلّ على المحیط الهندی، یحدّها من الغرب مالاوی وزامبیا وزیمبابوی، یبلغ عدد سکانها قرابة (19) ملیون نسمة، تتجاوز نسبة المسلمین فیها 30%، أمّا الباقی فمن المسیح والدیانات الأخرى، وأکثر المسلمین من المالکیة والشوافع، أمّا الشیعة فیشکلون نسبة 10% من المسلمین.
2- ) الجدیر بالذکر أن جمیع أبناء العامة ـ إلاّ الشوافع ـ لم یستنّوا بسنة الرسول (صلى الله علیه وآله وسلم) فی مسألة تلقین المیت، وقد ذکر الشوکانی فی نیل الأوطار کتاب الجنائز باب الدعاء للمیت بعد دفنه: ما ذکره الرسول (صلى الله علیه وآله وسلم) فی هذا المجال (4 / 97 ح 1480)، وأنظر فی هذا المجال: المعجم الکبیر للطبرانی: 8 / 298 ـ 299 (7979)، ومجمع الزوائد للهیثمی الجزء الأول والثانی
3- النحل: 44
4- مسند أحمد: 3 / 17 (11147)، سنن الترمذی: 6 / 125 (3788)، مشکاة المصابیح للتبریزی: 3 / 371 (6153).
5- کتاب " مع الصادقین " للدکتور محمّد التیجانی السماوی ص 115.
6- هذه المقولة أوّل من طرحها هو عمر بن الخطاب فی مرض وفاة الرسول (صلى الله علیه وآله وسلم)حینما طلب ممن فی حجرته أن یأتوا له بکتف ودواة لیکتب لهم کتاباً لن یضلوا بعده أبداً، فرد علیه عمر قائلاً: حسبنا کتاب الله.
7- المستدرک للحاکم: 3 / 163 (4720)، فرائد السمطین: 2 / 246 (519)، ینابیع المودّة للقندوزی: 1 / 94، أمالی الطوسی: 60 (88)، 733 (1532)، کمال الدین: 239 (59)، الإحتجاج للطبرسی: 1 / 361، کتاب سلیم بن قیس: 2 / 937، المناقب لابن المغازلی: 132 ـ 134، حلیة الأولیاء لأبی نعیم: 4 / 306، المعجم الأوسط للطبرانی: 4 / 153 (5536).
8- الإحتجاج للطبرسی: 2 / 279 ـ 282.
9- محمّد: 24
10- آل عمران: 138
11- الدخان: 58
12- آل عمران: 7
13- وسائل الشیعة للحر العاملی: 27 / 201 باب 13 (33593).

user comment
 

آخر المقالات

  الكميت بن زيد الأسدي وإخلاصه في أهل البيت عليهم السلام
  الشاعر الشهيد الكميت بن زيد الأسدي
  من فكرك المنير جعلت منبر كربلاء رسالة
  احمد كواسي حنيف
  بشیر سلیم
  الصين تجبر أطفالا مسلمين على تغيير أسمائهم
  "أنقذوا إخوتي".. المسلمون الإيغور يستغيثون لمنع ...
  اول فتوى دينية بشأن استفتاء استقلال كردستان العراق!
  دراسة تحليلية نقدية للأدلة والروايات التي استند إليها ...
  الشيعة في عمان